منتدى يهتم بكل مايخص السادة الاشراف من حقوق وواجبات واداء حقهم اليهم واظهار مظلوميتهم وانصافهم والانتصار لهم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من هم الموسويون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 10
تاريخ التسجيل : 25/05/2008

مُساهمةموضوع: من هم الموسويون   الجمعة مايو 30, 2008 6:11 pm

• آل الموسوي
آل الموسوي: اسرة علوية عريقة يرتقي نسبها الحسيني الشريف بإسناد صحيح موثّق إلى الإمام الهُمام موسى الكاظم عليه السّلام. ومن الطبيعي جداً أن يتحلى هؤلاء السادة بصفات اجدادهم الخالدين، فيحملون قناديل الفضيلة والجود وإباء النفس وسموّ السجايا لأنّهم الورثة الشرعيون لهذه القيم الإنسانية والنوازع الإيمانية في مسيرتهم الخيّرة وسيرتهم العطرة، فهم احفاد كاظم الغيظ وحامل راية الإمامة الخفاقة أبداً الإمام موسى بن جعفر عليهما السّلام.
ومن هذه الأسر الجليلة التي تلقّبت بآل الموسوي: أسرة العلامة آية الله العظمى والمرجع الديني الكبير الحجة السيّد أبو الحسن الموسوي بن السيّد محمد بن العلامة السيّد عبدالحميد ( كان علماً فاضلاً من تلاميذ العلامة الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر جدّ اسرة آل الجواهري النجفية ) بن العلامة السيّد محمد بن السيّد علي بخش بن السيّد محمد بن السيّد خليل بن السيّد محمد طاهر بن السيّد أسد الله بن السيّد نصر الله بن السيّد ولي الدين بن السيّد نصر الله بن السيّد محمد بن السيّد جلال الدين الحسين بن السيّد صدر الدين بن السيّد محمود الطيار بن السيّد محمد العطار بن السيّد محمد بن السيّد طاهر بن السيّد مهدي بن السيّد إبراهيم بن السيّد موسى بن السيّد محمود بن السيّد الشريف ركن الدين بن السيّد عبدالله الدلال بن السيّد محمد بن السيّد علي ( ابن الديلمية ) بن السيّد عبدالله بن السيّد محمد بن السيّد طاهر بن السيّد الحسين القَطعي بن السيّد موسى أبو سبحة بن السيّد إبراهيم المرتضى بن الإمام موسى الكاظم عليه السّلام.
والسيّد أبو الحسن الاصفهاني ولد 1867م وتوفّي مساء التاسع من ذي الحجة عام 1365هـ / تشرين الثاني 1946 في مدينة الكاظمية المقدسة. ونقل جثمانه في موكب مهيب لم تشهد البلاد مثله إلى مدينة النجف الاشرف، ودفن في احد أواوين الصحن الحيدري. كان من كبار المرجعيات الشيعية في العالم الإسلامي، ويرجع إلى الاسر الموسوية العريقة التي سكنت في اصفهان بإيران واليها نسبته ولقبه كما في وثائقه وكتبه.
والسيّد أبو الحسن الموسوي الاصفهاني تولى المرجعية الدينية بعد وفاة السيّد كاظم اليزدي والميرزا النائيني والشيخ أحمد كاشف الغطاء. دخل النجف وهو فتى، وانخرط في الحوزة العلمية فدرس مبادئ البلاغة والنحو العربي والبيان، ثم اتجه في مرحلة أخرى لدراسة العلوم الفقهية، فحصل على عدة اجازات علمية من فطاحل مجتهدي الجامعة النجفية الكبرى، منها اجازة الاجتهاد وكان في الخامسة والعشرين من عمره، فنبغ متفوقاً وبرز كأحد اساتذة الفقه الكبار.
وكانت ( فتاويه ) في مجالات اجتماعية عامة ومختلفة تذاع على منابر المجتمع الإسلامي، وكان يركّز فيها على إشاعة العقل المتفتح الحرّ وعلى مناصرة حقوق المرأة في الحياة فضلاً عن افكاره الإصلاحية الاخرى.
وكانت آراؤه التجديدية تُدرّس في معاهد النجف العلمية، فتنعكس تأثيراتها على منابر الحوزات العلمية في إيران ولبنان والباكستان. وكانت كتبه أيضاً تدرّس كمنهج في الجامعة النجفية، ومنها: ( أنيس المقلدين ـ 1926، وحاشية العروة الوثقى ـ 1927، وسيلة النجاة الكبرى، وشرح على كافية الاصول، وذخيرة الصالحين، وصراط النجاة )، وكتب فقهية وأصولية اخرى.
أعقب أربعة رجال هم: السيّد حسن والسيّد حسين والسيّد علي والسيّد محمد.


• موسويون
الموسويون: هم السادة الذين ينتسبون إلى اولاد الإمام موسى الكاظم بن الإمام جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين عليه السّلام، وعددهم كبير جداً.
وبحسب الوثائق النسبية أن السادة الموسوية هم اكثر ذريات السادة في العالم الإسلامي، علماً ان الإمام موسى الكاظم عليه السّلام أعقب ستين ولداً هم، سبع وثلاثون بنتاً وثلاثة وعشرون ذكراً، وهم: الإمام علي الرضا ـ جعفر ـ سليمان ـ حمزة ـ أحمد ـ الفضل ـ يحيى ـ إسماعيل ـ هارون ـ عبدالله ـ عبدالرحمن ـ إبراهيم المرتضى الاصغر ـ إبراهيم الاكبر ـ محمد العابد ـ عبدالله ـ عقيل ـ القاسم ـ الحسن ـ الحسين ـ داود ـ إسحاق ـ عباس ـ زيد.
وذراري هؤلاء يلقّبون بالموسوي الحسيني، وبألقاب متعددة تتصل بالمهن والمدن والأجداد المتأخرين.
والإمام موسى الكاظم عليه السّلام هو سابع الأئمّة الاثني عشر من ائمّة اهل البيت عليهم السّلام، الذي اتصف بحلمه الواسع فلُقّب بـ ( الكاظم ). وأخذ الاخباريون يسمونه بهذا الاسم لما غلب على ألقابه وأسمائه وصفاته الأخرى.
وهو كما جاءت وثائق الاسرة الهاشمية القريشية: موسى بن جعفر الصادق بن محمد الباقر، وكنيته أبو الحسن. ولد في منطقة الأبواء قرب المدينة المنورة ومن توابعها سنة 128 هـ الموافق سنة 745م. وتوفي سنة 183هـ الموافق سنة 799م. وفي وفاته أن هارون الرشيد سجنه في بغداد وتُوفّي مسموماً في سجنه على يد السندي بن شاهك، ودُفن في مقابر قريش التي كانت للراحلين من خواصّ بني هاشم اشراف الناس، ومضى زمن فسُمّيت مقبرة باب الحوائج ثم سمّيت الكاظمية.
وجاء في رواية أنّ أمّه هي ( حميدة ) بنت صاعد البربرية الاندلسية المغربية، وتُلقّب ( المُصَفّاة )، وكنيتها ( لؤلؤة ). وفي رواية اخرى ان اسمها ( بنانة ).
آثر خدمة الناس فسعى إلى خيرهم، وفي ذلك سمي ( باب الحوائج )، وعاصر من خلفاء بني العباس كلاً من: المنصور والمهدي والهادي والرشيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsadaalalawenthiqar.alafdal.net
 
من هم الموسويون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نقابة السادة العلويين في ذي قار :: انساب السادة العلويين :: الموسويون-
انتقل الى: